Sunday, 16/12/2018 | 5:02 UTC+3
صحيفة أصداف

الموانئ تستجلب حوض عائم بمواصفات عالمية

من المقرر أن يشهد شهر أكتوبر القادم وصول الحوض العائم ( ارياب) الخاص بهيئة الموانئ البحرية من قبل شركة دامن الهولندية التي قامت بتصنيع الحوض .
هذا – وكان بتاريخ (13/1/2015م)– قد تم التوقيع علي عقد شراء حوض عائم بين هيئة الموانئ البحرية وشركة دامن الهولندية  – وتنبع أهمية الحوض العائم– في أن أي تحديث في ورشة الحوض يعتبر قيمة مضافة لدورة عمل الموانئ – وأي أنجاز في ورشة الحوض يمثل تقييم حقيقي لنمو الموانئ – ودائماً الموانئ تنمو وتزدهر بالبنيات الأساسية المتوفرة بها – إذ أن هذه البنيات تعبر عن الرؤية المثالية في التخطيط للموانئ وعن إدراك لدور الموانئ في المستقبل في السلسلة اللوجستية للتجارة المحلية والإقليمية والدولية .
وأوضح الدكتور جلال الدين محمد احمد  شليه مدير عام هيئة الموانئ البحرية أن شراء الموانئ لحوض عائم بمواصفات وتكنولوجيا ومزايا حديثة يعبر عن أن الموانئ قد حفزت نفسها للمنافسة بقوة في صناعة النقل البحري بما يمهد لقيام مستقبلاً لقيام ترسانة بحرية تفضي لتوطين صناعة النقل البحري في السودان بالاستفادة من الموقع المتميز للميناء وتلازم صفة الأمن واستيفاء الموانئ لمتطلبات المدونة الدولية لأمن السفن والمرافق المينائية .
وقال أن الحوض العائم ( ارياب) يأتي كنتاج لعلاقة راشدة وبناءة ما بين هيئة الموانئ البحرية وشركة دامن الهولندية والتي امتدت لمدة ( 35) عاماً .. كانت فيها شركة دامن الهولندية وهي شركة عالمية متخصصة تمد الموانئ بالقاطرات واللنشات البحرية وتدريب الكوادر السودانية .. وتوجت هذه العلاقة الآن بالحوض العائم .. مما يعتبر كسب كبير ورفد للخطة الإستراتيجية لهيئة الموانئ البحرية التي تمور بالبعد التنموي لرؤيتها ورسالتها – ويمتاز الحوض العائم الجديد ( ارياب)  بأنه يتمتع بخاصية مرونة في الحركة وإمكانية تنقله من موقع إلي آخر في أي زمان ومكان .. وله ديناميكية صيانة نفسه بنفسه .. وحقه في العمل لمدة أكثر من مائة عام – أي ليس له عمر افتراضي – خاصة أذا تم صيانته – ويتفرد بتجاوبه مع أي استثمار – ويسمح بزيادة طوله من (80) متراً إلي (120) متراً متى ما تطلبت الإجراءات خاصة أن قوة رفعه تصل لـ(3000) طن.
وأضاف أن الحوض العائم الجديد  ( ارياب) يعتبر مكسب وتجسيد حقيقي لإستراتيجية هيئة الموانئ البحرية وإنفاذ صادق لبرامجها وخططها ويعتبر قيمة مضافة ويعزز من قدراتها التنافسية ويهيئ لاستقطاب أنشطة لوجستية ويدعم معايير الخدمة ويحقق وفرة في الإيرادات ويخلق فرص عمل جديدة.





تابعنا علي

كلمة رئيس التحرير

كشفافية عين وليدٍ لم ترصد أي شيء بعد، نرقب المستقبل في هذا العام الجديد، وكأن لا سابق معرفي لدينا.. ولكن هل حقا مستقبلنا غير متوقع؟! في نظرة أولية -تناسب عدد الأوائل الذي بين يديك- للمنجز الإنساني الذي توصل إليه البشر عبر حضارات متباينة البيئات والأزمنة، نجد أننا نقف على أعتاب مستقبل لا يقل إبهارا أو غموضا عما حققه الإنسان في عصور سابقة، عندما رسم على جدران كهفه ما كان يجول في خاطره، وعندما قرر أن يحلق خارج الأرض ليكتشف العدم، وعندما سعى للغوص في بدايات دماغه الأولى.