Wednesday, 21/11/2018 | 9:33 UTC+3
صحيفة أصداف

الوالي يزور قرية شدياب بمحلية هيا المتأثرة بالسيول وصبروب يتبرع بمائة الف جنيه دعما للأهالي

استقبل الأستاذ شريف المليك معتمد المحلية والسيد ناظر عموم الهدندوة وأعضاء لجنة امن المحلية ونائب دائرة لانقيب وعدد من القيادات بمدخل مدينة هيا سعادة السيد والي الولاية والوفد المرافق له المتوجه إلي قرية شدياب بغرب هيا التي تأثرت بالسيول حيث وقف سيادته والوفد المرافق له علي الطريق القومي بتقاطع شدياب والتقي بممثلي الطرق والجسور وسائقي الشاحنات التي انقلبت جراء السيول واطمأن سيادته علي انسياب حركة المرور وبقرية شدياب التقي سيادته والوفد المرافق بقيادات وأهالي القرية واستمع إلي مشاكلهم وحجم الضرر والاحتياجات الضرورية العاجلة والحلول المستقبلية وخاطب اللقاء السيد ناظر الهدندوة ومعتمد المحلية الذي شكر السيد الوالي علي الجهود التي يبذلها من اجل مواطن الولاية وامتد شكره لكل الجهات التي وقفت مع اهل شدياب وفي ختام اللقاء امتدح الوالي  أهل شدياب الذين استطاعوا مقاومة الأحداث بالصبر والحكمة شاكرا كل الجهات التي لبت نداء اهل شدياب علي رأسها الهلال الأحمر بقيادة عبد الله هيناب مؤكدا وقوف حكومة الولاية مع اهل شدياب بوضع كل الترتيبات اللازمة لقرية شدياب وبمدينة هيا .

ومن ثم تناول سيادته وجبة الفطور التي أقامها الشريف سيدنا مصطفي وفي أثناء الفطور تفاكر سيادته مع معتمد المحلية وقيادات هيا عامة وشدياب خاصة القضايا والهموم التي تهم المواطن وهنا تبرع نائب الدائرة الغربية محمد أوهاج صبروب بمبلغ 100 الف جنيه دعما لأهالي شدياب.





تابعنا علي

كلمة رئيس التحرير

كشفافية عين وليدٍ لم ترصد أي شيء بعد، نرقب المستقبل في هذا العام الجديد، وكأن لا سابق معرفي لدينا.. ولكن هل حقا مستقبلنا غير متوقع؟! في نظرة أولية -تناسب عدد الأوائل الذي بين يديك- للمنجز الإنساني الذي توصل إليه البشر عبر حضارات متباينة البيئات والأزمنة، نجد أننا نقف على أعتاب مستقبل لا يقل إبهارا أو غموضا عما حققه الإنسان في عصور سابقة، عندما رسم على جدران كهفه ما كان يجول في خاطره، وعندما قرر أن يحلق خارج الأرض ليكتشف العدم، وعندما سعى للغوص في بدايات دماغه الأولى.