Sunday, 16/12/2018 | 5:03 UTC+3
صحيفة أصداف

بعد إعلان رغبتهم في ميناء بورتسودان :تشاد تؤمن علي إمكانيات ميناء بورتسودان

أعرب رئيس الوزراء بدولة تشاد عن رغبة بلاده في استخدام ميناء بورتسودان لحركة التجارة الخارجية لبلاده – وقال إن ميناء بورتسودان مهيأ تماماَ لخدمة منقولات التجارة الخارجية لدولة تشاد .

هذا وسبق وان منحت هيئة الموانئ البحرية دولة تشاد زيادة في المساحة السابقة التي كانت مخصصة لها والتي كانت تبلغ (30) ألف متر مربع – حيث تم زيادة المساحة إلي (150) ألف متر مربع تشجيعاً وحفزاً لدولة تشاد .

 ووقف علي  تلك المساحة الوزير التشادي ووزير الدولة للنقل والطرق والجسور والوفد المرافق لهما بمشاركة الدكتور عماد الدين الحسين ممثل وآلي ولاية البحر الأحمر وزير المالية آنذاك .

وأعلن الأستاذ / سراج الدين علي حامد وزير الدولة للنقل والطرق والجسور آنذاك عن سعادته بجاهزية هيئة الموانئ البحرية لاستقبال حركة التجارة الخارجية لدولة تشاد ولكل الدول المغلقة .وقال أن هيئة الموانئ البحرية حققت قصب السبق في أنفاذ ما يليها في مذكرة التفاهم التي وقعت بين السودان وتشاد ومهدت بقوة لاستقبال حركة التجارة الخارجية لدولة تشاد – وأضاف أن هيئة الموانئ البحرية وعبر ميناء بورتسودان ستكون أداة تواصل حقيقية بين البلدين دعماً للعلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية والاجتماعية بين البلدين – وأوضح بأن كل المواقع التي تم الوقوف عليها في الزيارة تبين أن هيئة الموانئ البحرية متطورة وقد أعدت المحفزات اللازمة لجذب تجارة الترانزيت وتجارة المسافنة .

وأمتدح وزير الدولة للنقل والطرق والجسور خطط هيئة الموانئ البحرية وسعيها لتعزيز قدراتها التنافسية – وقال أننا في وزارة النقل والطرق والجسور نفخر بتميز وتطور الموانئ البحرية السودانية – وأن الزيارة قد حققت أهدافها تماماً قبل بدء المباحثات المشتركة ويعود الفضل في ذلك لهيئة الموانئ البحرية – وأشار إلي أن خطة وزارة النقل والطرق والجسور تولي اهتماما خاصاً بالسكة حديد والنقل البري وتسهيل الإجراءات – خاصة أن هناك توجيهات من رئاسة الجمهورية بتقديم كافة التسهيلات التي تحقق دعم العلاقة المميزة بين السودان وتشاد – وأضاف أن الخرطوم ستشهد انعقاد اجتماعات اللجنة العليا بين الجانبين لبحث مزيد من فرص تعزيز العلاقات – وجدد وزير البنية التحتية وفك العزلة التشادي آدم يونسيمي رغبة بلاده الجادة في استخدام ميناء بورتسودان كمنفذ لحركة تجارة بلاده الخارجية – وأشاد بالإمكانيات المتوفرة في ميناء بورتسودان والتسهيلات التي قدمت من الإدارة العليا لهيئة الموانئ البحرية في سبيل انسياب الحركة التجارية الخارجية لدولة تشاد – كما ثمن رؤية الإدارة العليا في تقديم أقصي الخدمات لبضائع الترانزيت والتعريفة المحفزة لذلك  وقال أن المزايا النسبية لميناء بورتسودان وقربها من تشاد يتيح أمكانية التوجه الجاد لاستغلال ميناء بورتسودان من قبل تشاد بدلاً عن الموانئ التي يتم حالياً استخدامها لبضائع تشاد – وأعلن بأنهم سيسعون للاستفادة القصوى من ميناء بورتسودان وما شاهدوه علي الواقع من الإمكانيات الخدمية بميناء بورتسودان سيكون دافع لبدء انسياب حركة تشاد الخارجية – وحيا وزير البنية التحتية وفك العزلة التشادي أدوار هيئة الموانئ البحرية في أنجاح اجتماعات اللجنة العليا السودانية التشادية وإنفاذها لكل بنود مذكرة التفاهم التي وقعت بين الجانبين – وجدد أشادته بهيئة الموانئ البحرية لتعاونها وزيادة المساحة المخصصة لدولة تشاد بميناء سلوم الجاف .

الوسوم: ,




تابعنا علي

كلمة رئيس التحرير

كشفافية عين وليدٍ لم ترصد أي شيء بعد، نرقب المستقبل في هذا العام الجديد، وكأن لا سابق معرفي لدينا.. ولكن هل حقا مستقبلنا غير متوقع؟! في نظرة أولية -تناسب عدد الأوائل الذي بين يديك- للمنجز الإنساني الذي توصل إليه البشر عبر حضارات متباينة البيئات والأزمنة، نجد أننا نقف على أعتاب مستقبل لا يقل إبهارا أو غموضا عما حققه الإنسان في عصور سابقة، عندما رسم على جدران كهفه ما كان يجول في خاطره، وعندما قرر أن يحلق خارج الأرض ليكتشف العدم، وعندما سعى للغوص في بدايات دماغه الأولى.