Monday, 17/12/2018 | 9:21 UTC+3
صحيفة أصداف

جمعية إعلاميون من أجل الأطفال تختتم أعمال الدورة التنويرية للإعلاميين حول تناول قضايا الطفل

 

 

إختتمت جمعية إعلاميون من أجل الأطفال أعمال الدورة التنويرية للإعلاميين التي انتظمت على مدى يوميين بقاعة الخبير الدولية للمؤتمرات بجامعة البحر الأحمر حول المعايير المهنية في التناول الإعلامي لقضايا الأطفال تحت شعار (أطفالنا مستقبلنا) وذلك بالتعاون والتنسيق مع المجلس القومي لرعاية الطفولة وشركاء حملة 21 يوم من أجل الأطفال ومنظمة رعاية الطفولة العالمية، حيث ناقشت الورشة أوراق عمل متخصصة حول أنواع ضعف التناول وأنواع الحماية ودور المؤسسات في التدابير الوقائية وأوضاع الأطفال ودور الشركاء والإسناد الإعلامي لمناصرة قضايا الأطفال ، وأمنت الورشة في مجمل توصياتها على تفصيل وتطوير دور الإعلام لمناصرة قضايا الأطفال في أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأبعاد العالمية والالتزام بميثاق الشرف الإعلامي في تناول قضايا الأطفال لتحقيق أهداف المناصرة.

هذا وقد خاطب ختام الدورة والى البحر الأحمر بالإنابة اللواء الركن مصطفى محمد نور مؤكداً اهتمام الولاية بقضايا الأطفال ووضعها على قمة الأولويات ، فيما عبر نائب الأمين العام للمجلس القومي لرعاية الطفولة اللواء شرطه فتح الرحمن محمد عبر عن الدور الرائد للإعلام في إسناد قضايا الأطفال .
من جانبها أعلنت الأستاذة عفاف حسن أمين المجلس الولائي لرعاية الطفولة جاهزية الولاية لاستضافة الاجتماع التنسيقي لمجالس الطفولة الولائية في ديسمبر المقبل.





تابعنا علي

كلمة رئيس التحرير

كشفافية عين وليدٍ لم ترصد أي شيء بعد، نرقب المستقبل في هذا العام الجديد، وكأن لا سابق معرفي لدينا.. ولكن هل حقا مستقبلنا غير متوقع؟! في نظرة أولية -تناسب عدد الأوائل الذي بين يديك- للمنجز الإنساني الذي توصل إليه البشر عبر حضارات متباينة البيئات والأزمنة، نجد أننا نقف على أعتاب مستقبل لا يقل إبهارا أو غموضا عما حققه الإنسان في عصور سابقة، عندما رسم على جدران كهفه ما كان يجول في خاطره، وعندما قرر أن يحلق خارج الأرض ليكتشف العدم، وعندما سعى للغوص في بدايات دماغه الأولى.