Monday, 17/12/2018 | 9:58 UTC+3
صحيفة أصداف

قرار ولائي بحل اللجان وإلغاء مهرجان السياحة والتسوق تنفيذاً لقرار الرئيس

خاص / أصداف

أصدر والي البحر الأحمر الأستاذ الهادي محمد علي قرارا ولائياً بحل اللجنة العليا لمهرجان البحر الأحمر للسياحة والتسوق الثاني عشر وفقاً لمقتضيات قرار السيد رئيس الجمهورية بالغاء مهرجانات السياحة والتسوق بالسودان ، وترأس الوالي الاجتماع الاخير للجنة العليا بالولاية  ظهر الخميس  أعرب فيه  عن شكره وتقديره للجهود الوطنية المخلصة التي بذلت من جانب اللجنة العليا واللجان المتخصصة، ووجه وزارة المالية بالايفاء بأى إلتزامات تعاقديه خاصة بالمهرجان ، كما وجه بتسليم كافة الأصول والمعدات والأدوات التي تم شراؤها لوزارة المالية إلى ذلك أوضح الهادي إن حكومته حريصة على مشاركة كافة فعاليات المجتمع ورموزه فى كل الانشطة ومشروعات التنمية بالولاية عبر تكوين لجنة عليا لذلك للحفاظ على حماس المجتمع وتفاعله مع قضايا وهموم حكومة الولاية ، وأكد الهادى إن زيارة  الأخ الرئيس للولاية قائمه فى موعدها في العشرين من ديسمبر الجارى وسيفتتح خلالها العديد من المشروعات التنموية والخدمية بالولاية ووجه وزارة المالية بمخاطبة الجهات الراعية للمهرجان للموافقة على تخصيص مبالغ الرعاية لدعم قطاعات الخدمات والصحة والتعليم فى إطار مسؤولياتها المجتمعية تجاه المجتمع وأعلن أن حكومة الولاية ستستمر فى برامجها التي بدأتها فى سفلتة الطرق وتأهيلها وتزيين المدينة خاصة وإنها تستعد لاستقبال موسم السياحة ورأس السنة ، وقال الهادى إن الولاية ستعد معارض البيع المخفض وتفتتحها فى وقتها دعما للمواطنين وتخفيفا للمعاناة الاقتصادية علاوة على إستمرار عمل لجنة العمل الصحى فى صيانة المستشفيات وإفتتاح مراكز صحية ومستشفيات جديدة وتنظيم عيادات مفتوحة ومخيمات للعيون ، مبينا أن الجهود ستظل مستمرة مع شركات الطيران لزيادة الرحلات إلى مدينة بورتسودان وخصوصا فى موسم السياحة .
 وأختتم حديثه لأعضاء اللجنة بالقول إن الولاية ستشهد خلال الايام القادمة العديد من المناشط مثل احتفالات الاستقلال ورأس السنة ومعارض الاستثمار ،  الي ذلك اكد الوالي استمرارية عمل اللجنة الصحية ولجنة تجميل المدينة، واستمرار العمل في مجال البنيات التحتية، واعمال النظافة، هذا الي جانب استمرار المعرض التجاري تحت مظلة الغرفة التجارية هذا وقد اشاد الاجتماع بالمبادرات المجتمعية التي تخدم المواطنين، خاصة مراكز البيع المخفض وملتقي الاستثمار





تابعنا علي

كلمة رئيس التحرير

كشفافية عين وليدٍ لم ترصد أي شيء بعد، نرقب المستقبل في هذا العام الجديد، وكأن لا سابق معرفي لدينا.. ولكن هل حقا مستقبلنا غير متوقع؟! في نظرة أولية -تناسب عدد الأوائل الذي بين يديك- للمنجز الإنساني الذي توصل إليه البشر عبر حضارات متباينة البيئات والأزمنة، نجد أننا نقف على أعتاب مستقبل لا يقل إبهارا أو غموضا عما حققه الإنسان في عصور سابقة، عندما رسم على جدران كهفه ما كان يجول في خاطره، وعندما قرر أن يحلق خارج الأرض ليكتشف العدم، وعندما سعى للغوص في بدايات دماغه الأولى.