Wednesday, 21/11/2018 | 9:33 UTC+3
صحيفة أصداف

موازين : كلات خارج البواخر … ذهب الزبد

ليلة الاثنين الماضي وانا مستلقي على عنقريبي الهبابي وسط حوش ال كاظم بحي المشيل بمدينة سواكن تأملت وحللت في دوخلي والظلام يحيط بي من كل الاتجاهات وناقشت بين وبين نفسي مشروع عمال الشحن والتفريغ خارج البواخر المعقدة والتي عانى وذاق منها العمال ويلات الحرمان والمرارات والظلم والتهميش ولا يحق لأي سوداني أن يشتكي من التهميش بعد أن يراي ويسمع ما يقاسيه أولئك العمال الذين يحملون على ظهورهم الأثقال والاحمال والاطنان ولا يقبضون نظير ذلك إلا دراهم معدودة لم يكونوا عنها من الزاهدين ذاك لأن سوق العمل في الشحن والتفريغ بأقسامه الربع تحتكره الجمعية التعاونية لعمال الشحن والتفريغ خارج البواخر وتستحوذ على ال 20% الدعم الذي تقدمه شركات الملاحة وشركاء العمل المينانئ لتقديم الخدمات لعمال الشحن والتفريغ خارج البواخر ورغما عن كل ذلك فان حال العمال لا يسر عدو ولا صديق وكما يقولون يحنن الكافر ، وأنا على تلك الحالة استرجع أوضاع أهلي المهضومة حقوقهم وشعرت بلساني يردد قوله الله سبحانه وتعالى (أما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ) هذة الآية الكريمة تلخص لحقيقة جوهرية غاية في العمق وهي أن كل قول أو عمل لا يجدي في الدنيا والآخرة وبمعنى أوضح اقول ان كل شأن لا ينتفع منه الناس في مختلف أحوالهم وتقلبات دنياهم و لا يجدي لهم نفعا يوم الدين هو الزبد وأما ما يحقق للناس النفع والخير والمصلحة وما يعينهم على الحياة المستقرة فذاك المعني بما ينفع الناس أقدم الوالي على أحمد حامد على خطوة جريئة لم يسبق عليها والي أو حاكم أو محافظ في تثيث حقوق عمال الشحن والتفريغ خارج البواخر وذهب زبد المتسلطين على رقاب العمال وبقي ومكث في أرصفة الميناء وساحات التخزين وفي اضابير عمال اليوميات وفي كلات الطن وفي قسم الواري ما ينفع الناس.
وعد السيد على حامد والقيم على مهمة إصلاح وتطوير عمال الشحن والتفريغ خارج البواخر وزير الاستثمار والصناعة محمد الحسن طاهر هنيس الذي كابد وكافح واجتهد لما فيه مصلحة عمال الشحن والتفريغ خارج البواخر
أن المرحلة المقبلة أن شاء الله ستكون حافلة بتحقيق وضعية أفضل لعمال الشحن والتفريغ وسيحظون بالمعاش والتأمين الصحي وتهيئة بيئة عمل مستقرة، انتهي عهد أكل أموال الناس بالباطل وسيحل على شريحة وقطاع عمال الشحن والتفريغ عهد ملئ أن شاء الله بالبشريات التي ستذهب وتزيل من النفوس والابدان عنت الأيام الخوالي التي لم يستطعموا خلالها ولو ليوم واحد حياة خالية من المحن والآهات … والقادم أن شاء الله أحلى …..

ودمتم أحبتي





تابعنا علي

كلمة رئيس التحرير

كشفافية عين وليدٍ لم ترصد أي شيء بعد، نرقب المستقبل في هذا العام الجديد، وكأن لا سابق معرفي لدينا.. ولكن هل حقا مستقبلنا غير متوقع؟! في نظرة أولية -تناسب عدد الأوائل الذي بين يديك- للمنجز الإنساني الذي توصل إليه البشر عبر حضارات متباينة البيئات والأزمنة، نجد أننا نقف على أعتاب مستقبل لا يقل إبهارا أو غموضا عما حققه الإنسان في عصور سابقة، عندما رسم على جدران كهفه ما كان يجول في خاطره، وعندما قرر أن يحلق خارج الأرض ليكتشف العدم، وعندما سعى للغوص في بدايات دماغه الأولى.