Sunday, 16/12/2018 | 5:16 UTC+3
صحيفة أصداف

نعي اليم

ولاية البحر الأحمر

أمانة الحكومة

نعــى

يقول الحق عز وجل :(وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ )                          

                                                                    صدق الله العظيم

تحتسب حكومة ولاية البحر الأحمر عند الحق عز وجل المغفور له بإذن الله كنتيباي محمود حسين  كنتيباي ناظر عموم قبائل الحباب والذي أسلم روحه الطاهرة لبارئها يوم الإثنين 16/أبريل 2018 الموافق 30/ رجب 1439 هجريه بمدينه طوكر ولقد أفنى الفقيد جُل حياته في خدمة كل قضايا الشرق والسودان فكان حكمه تمشى بين الناس .. كان حصيفاً وكريماً وأبياً .. كان عنوان للإدارة الأهلية الضاربة بجذورها في عمق التاريخ فكان يقود مجالس الصلح في حنكة ودراية عميقة له أسلوبه الهادئ الذي تميز به وكان يعبر دوماً إلى مرافئ السلام فكان يُقرب الشقة بين الفرقاء ويجمع بينهم .. كان كريماً وقوراً ومهذب .. آلا رحم الله الناظر كنتيباي واسكنه العلياء من الجنان مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا والهم أهله وذويه وعشيرته الصبر وحسن العزاء .

إنا لله وإنا إليه راجعون

 

 





تابعنا علي

كلمة رئيس التحرير

كشفافية عين وليدٍ لم ترصد أي شيء بعد، نرقب المستقبل في هذا العام الجديد، وكأن لا سابق معرفي لدينا.. ولكن هل حقا مستقبلنا غير متوقع؟! في نظرة أولية -تناسب عدد الأوائل الذي بين يديك- للمنجز الإنساني الذي توصل إليه البشر عبر حضارات متباينة البيئات والأزمنة، نجد أننا نقف على أعتاب مستقبل لا يقل إبهارا أو غموضا عما حققه الإنسان في عصور سابقة، عندما رسم على جدران كهفه ما كان يجول في خاطره، وعندما قرر أن يحلق خارج الأرض ليكتشف العدم، وعندما سعى للغوص في بدايات دماغه الأولى.