Tuesday, 26/3/2019 | 4:28 UTC+3
صحيفة أصداف

وَزُيَـرَ الُبّنَيَ الُتْحُيَةِ وَمٌعتْمٌدِ سِوَاكِنَ يَقًفَانَ علُيَ مٌوَقًفَ الُخدِمٌاتْ بَّسِوَاكِنَ..

   تفقد السيد محمد الحسن طاهر هيس وزير البني التحتية والتنمية العمرانية صباح امس بمحلية سواكن يرافقة المهندس مستشار جيلاني محمد جيلاني معتمد محلية سواكن ومدير عام هيئة المياة ومدير عام مصلحة الاواضي ومدير المركز الهندسي الاستشاري ومدير هئية النظافة بالولاية ومدير محطات التحلية تفقدوا مصادر المياه بسد هندوب حيث اطمان سيادتة علي كميات المياه في السد والابار ووجهة سيادته بتوصيل بقية الابار بالخط الناقل بطول 2. ك حتي تتمكن المحلية من الاستفادة من المخزون الجوفي من المياة ؤوضع طلمبة ضخ في الخط الناقل لزيادة كمية المياة الواصله للمدينة.
 كما تفقد سيادتة محطة التحلية بقرية باترا والتي تعمل بطاقة 250 متر مكعب يوميا.وتعمل بكفاء عالية-  حيث وجه سيادتة بتوصيل خط ناقل من المحطة لصهريج القرية النموذجية ..كما تفقد علي ورشة آليات هيئة النظافة ووجهة بصيانة المتعطل منها …
وكان سيادته قد عقد اجتماعاً مطولا بمكتب السيد المعتمد الذي قدم تنويرا عن موقف الخدمات في المحلية من كهرباء ومياة وتخطيط وطرق والخطه الاسكانية حسب الخرطة الموجهة للمحلية والتي تشهد نموا مضطردا ..





تابعنا علي

كلمة رئيس التحرير

كشفافية عين وليدٍ لم ترصد أي شيء بعد، نرقب المستقبل في هذا العام الجديد، وكأن لا سابق معرفي لدينا.. ولكن هل حقا مستقبلنا غير متوقع؟! في نظرة أولية -تناسب عدد الأوائل الذي بين يديك- للمنجز الإنساني الذي توصل إليه البشر عبر حضارات متباينة البيئات والأزمنة، نجد أننا نقف على أعتاب مستقبل لا يقل إبهارا أو غموضا عما حققه الإنسان في عصور سابقة، عندما رسم على جدران كهفه ما كان يجول في خاطره، وعندما قرر أن يحلق خارج الأرض ليكتشف العدم، وعندما سعى للغوص في بدايات دماغه الأولى.